فوائد الزنجبيل
8 نوفمبر 2011 – 3:25 م | لا توجد تعليقات

فوائد الزنجبيل
الزنجبيل: نبات الزنجبيل عبارة عن جذور كبيرة تشبه العقد في مظهرها لونه يميل إلى الصفار ، أو كلون حبات البطاطا، طعمه لاذع.
_ ينمو هذا النبات تحت التربة وفي المناطق التي تتميز بدرجة حرارة عالية جداً،طعمه …

أكمل قراءة بقية الموضوع »
اخبار سخنة

اخبار ومقالات ومناقشات سخنة جدا وقضايا على الساحة العربية والعالمية

تحميل برامج

جميه انواع البرامج برامج حصرية وبرامج مجانية جميع مايتعلق ببرامج الكمبيوتر

صور مميزة

يضم القسم صور العجائب والغرائب والصور المميزة وكل ما هو مثير ومميز

عالم التقنية

كل ما يتعلق بعالم تكنولوجيا المعلومات من كمبيوتر وانترنت وتحديثات تقنية

منوعات وطرائف

طرائف ومواقف وكل ما هو مختلف ومميز وحصرى فى كافه مجالات الحياة

الرئيسية » اخبار سخنة

اقتراب ساعة الصفر للحرب على إيران ومشاركة سوريا في الحرب

كتبة بواسطة : في 20 مارس 2010 – 8:46 معدد التعليقات 5

اقتراب ساعة الصفر للحرب على إيران ومشاركة سوريا في الحرب
بقلم : د . سمير محمود قديح
باحث في الشئون الأمنية والإستراتيجية

مع اقتراب ساعة الصفر للحرب الإسرائيلية الأمريكية على إيران تتسارع الاتصالات الإسرائيلية والمبادرات بحجة أن إسرائيل لديها الاستعداد لإبرام اتفاقية سلام مع سوريا والانسحاب الشامل من الجولان المحتل. ونعتقد أن التحركات الإسرائيلية والمبادرات التي يحملها وسطاء إلى دمشق تنطوي على خدعة واضحة هدفها كما ذكرت في مقال سابق نشر بدنيا الوطن تحييد سوريا وعدم مشاركتها في الحرب القادمة مع إيران وحزب الله .
والدليل القاطع على زيف المبادرات الإسرائيلية أن السلطة الفلسطينية تطالب وباستمرار اوباما كي يضغط على إسرائيل للدخول في مفاوضات مع الفلسطينيين تؤدي في النهاية إلى إحلال السلام العادل والشامل ، إلا أن إسرائيل ترفض الانصياع للإرادة الدولية وتزيد الأمور تعقيدا بقرارات بناء المزيد من المستوطنات في الضفة الغربية ، والأخطر من هذا افتعال استفزازات لمشاعر الفلسطينيين والعرب والمسلمين في القدس بالمساس بالمسجد الأقصى بهدف إشعال انتفاضة تريح نيتنياهو من الضغوط الدولية التي تطالب إسرائيل بالعودة إلى مائدة المفاوضات ووقف بناء المستوطنات .
إذن لماذا ترفض إسرائيل السلام مع الفلسطينيين وتلح عبر الوسطاء بمبادرات سلام مع سوريا ؟ .
المبادرات الإسرائيلية للسلام مع سوريا غير جدية وهدفها فقط تحييد القوة العسكرية السورية الضاربة في الحرب القادمة مع إيران .
إذن هنالك خوف إسرائيلي من المواجهة العسكرية مع سوريا ويصل هذا الخوف إلى درجة تشبه الهواجس والكوابيس .
هنالك خوف إسرائيلي مبرر من القوة العسكرية السورية الضاربة ، وهذا الخوف نابع من معطيات ومعلومات إسرائيلية استخبارية دقيقة وليس من باب التكهنات ، فالإلحاح الإسرائيلي على تحييد سوريا يعكس معلومات إسرائيلية ترعب تل أبيب من خطورة المواجهة العسكرية مع سوريا لدرجة أن إسرائيل منشغلة بأكملها على مستوى القيادات والحكومة والجيش وأجهزتها الأمنية بالاستعداد للمواجهة العسكرية مع إيران وحزب الله ، وفي الوقت نفسه تنشغل وعلى أعلى درجات الأهمية بضرورة تحييد سوريا من الحرب القادمة ، أي أن الخوف الإسرائيلي من المواجهة مع سوريا لم يأت من فراغ وإنما هنالك ما يبرره عسكريا .
ونستطيع القول أن إسرائيل لديها قناعة بان ما حصل في حرب عام 67 على الجبهة السورية والمصرية والأردنية لن يتكرر والى الأبد ، فقد أعلن الرئيس المصري حسني مبارك قبل سنوات أن ما حصل في حرب عام 67 لن يتكرر والى الأبد عندما خرج ليبرمان يهدد بقصف السد العالي في مصر . وما ينطبق على مصر ينطبق على سوريا والأردن ، فالظروف تغيرت وموازين القوى تغيرت ولم يعد باستطاعة إسرائيل تحقيق أي انتصار سهل على أي دولة عربية . فقد كان الدرس الأول الذي تلقنته إسرائيل في حرب أكتوبر المجيدة ” حرب تشرين ” والدرس الثاني كان في حرب تموز في لبنان والدرس الثالث في حرب غزة .
إن إسرائيل تدرك أن الوضع العربي الآن مختلف من سنوات سابقة تميزت بانهيار الموقف العربي ، فقد تضامنت كل الدول العربية حكومات وشعوبا مع لبنان وحزب الله في حرب تموز كما تضامنت الدول العربية مع غزة في الحرب الماضية وظهرت حقيقة أن أي دولة عربية تتعرض لعدوان إسرائيلي هنالك موقف عربي صلب مساند للدولة العربية التي يستهدفها العدوان الإسرائيلي والمساندة العربية تبدأ بالتأييد الشعبي والسياسي والمعنوي والمالي . أي أن لعبة إسرائيل التي عايشناها على مدى سنوات طويلة بالاستفزاز بأي دولة عربية وسط جمهور من المتفرجين العرب انتهت والى الأبد أيضا . وهنالك وسائل إعلام قوية ذات تأثير قوي جدا على الشارع العربي مثل الفضائيات والانترنت التي تؤجج مشاعر التأييد الشعبية العربية لدعم أي دولة عربية يستهدفها العدوان الإسرائيلي .
بمعنى أخر إسرائيل تدرك أيضا أن سوريا لن تكون وحدها إذا تعرضت لعدوان إسرائيلي كما تدرك إسرائيل أن سوريا قد تغيرت وتدرك حجم التغيير الذي طرأ على سوريا ، فالرئيس الشاب بشار الأسد قاد ثورة شاملة في كافة المجالات منذ توليه الرئاسة وخاض ثورة إصلاحات كبيرة واستطاع النهوض بسوريا في المجال التكنولوجي والصناعي وتحديث الجيش السوري الباسل صانع الانتصار في حرب تشرين ، واثبت الرئيس بشار الأسد انه قائد محنك سياسيا وأبدع في تطوير القدرات العسكرية السورية واستكمل جهود الرئيس الراحل حافظ الأسد في تحقيق التوازن الاستراتيجي لإدراكه أن الكرامة العربية لن تتحقق بدون الوصول للتوازن الاستراتيجي مع إسرائيل ، فأكمل الرئيس بشار الأسد الخطة حتى استطاع أن يضع سوريا في مكانة سياسية وعسكرية واقتصادية في مواجهة إسرائيل ، أي تحقق الحلم المستحيل على يد الرئيس بشار الأسد بان تحقق التوازن الاستراتيجي ومن هنا أصبحت إسرائيل في خوف دائم من أي مواجهة عسكرية مع سوريا ويحق للشعب السوري والشعوب العربية أن تفخر بما حققته القيادة السورية وعلى رأسها الرئيس بشار الأسد

أقرأ ايضا :


شارك مع اصدقائك واستمتع :
  • Digg
  • del.icio.us
  • Facebook
  • Mixx
  • Google Bookmarks
  • blogmarks
  • MyShare

Popularity: 1% [?]

عدد التعليقات 5 »

  • ياستاذى العزيز انت على حق فى كل كلمة انت كتبتها ولكن اسمح لى ان هناك امر غير صحيح هو ان الرئيس المصرى الذى يقف امام شعبه فى خطاب يكون كالاسد فى عرينه ليكون بطلا لدقائق معدودة امام شعبه ولكن عندما جائت الى مصر وزيرة الخارجية الامريكة الى مصر وامرت بزيادة ضخ الغاز الطبيعى الى اسرئيل بكمية اكبر قررور فى نفس اليوم عمل خط غاز ثانى الى الى اسرئيل بسعر 3دولار والسعر الدولى المتفق عليه عالميا 12 دولار فهل هولاء من تريد ان تحاربهم ام من تريدرفاهيهتهم ويكون عندك ازمة فى انبوبة الغاز وتريد الغاء الدعم من على الغاز الى الشعب المصرى لكى يعيشو اليهود بدلا منا اصحاب الارض واصحاب خير البلد الذى الى اليهود… فسر لى هذا بالله عليك لااحسن انا مش فاهم للحكومة دى راس من رجلين…. ولااحنا الى مش فاهمين…. حسبى الله ونعم الوكيل

  • samba قال:

    الشعب السوري شعب أبي وكذالك الشعب المصري وخصوصاً الشعب المصري حيث ذاق ويلات الحرب أكثر من مره . إسرائيل تعرف أمكانيات سوريا العسكريه المتواضعه ولاكن لا تريد أن تفتح عدت جبهات دون داع كما تريد الأستفاده من المعلومات المخابراتيه السوريه بخصوص أيران في حال أبرمت السلام الزائف معها. كذلك تعرف الشعب السوري لو أطاحت بالرئيس السوري سوف تفتح أنتفاضه سوريه حيث تعلم أنه لن ولم يستطيع أي رئيس أن يحكم السوريين إلأ رئيس عسكري مخابراتي حيث لن يستطيع أي شخص أن يتكلم أو حتى يحلم إلأ ما يملى عليه

  • ابو حسين قال:

    سنبدأ على مهل ..
    فإن اسرائيل لم تخف يوماً إلا من الشعوب …فلو فتحت الحدود ودعم الشعوب لما وجت اسرائيل في فلسطين اليوم …ولكن …!!!!!!

    إضافة إلى ذلك فقد ذكرت التكاتق بين المسلمين والعرب في حرب لبنان وغيرها إلأ أننا لم نرى ذلك التكاتف عندما دخلت امريكا إلى العراق …

    نحن نتمنى الوحدة والإجتماع على كلمة واحدة وقيادة واحدة …ولكن ذلك من الصعب بمكان … أو ربما هو أشبه بالحلم الاسلامي العربي …

    أما من الناحية العسكرية فحدث ولا حرج …فلا مصر ولا سوريا ولا الاردن تمتلك القوة الكافية (ركز على الكافية)لمواجهة اسرائيل أو أمريكا …لنكن واقعيين ,,, دع عنك الهتافات والشعارات الزائفة فنحن العرب لا نفعل شيء إلا أعلناه فلو كان لدينا بندقيه لقلنا للناس انتبهوا نحن نمتلك بندقية …(فخراً وجهلاً واسكباراً وغباء)

    نحن لا ننكر القوة الموجودة …ولكن اسرائيل لن تحارب لوحدها …بالتأكيد سوف تدخل مع راقصاتها الأوربيات والكهل الأمريكي …الذي انهك نفسه دفاعاً عن ابنته الصغيرة والمدلله اسرائيل …

    هنا يأتي السؤال هل نحن قادرون على مواجهة هذه الدورل مجتمعة …

    لا أظن …ليس تخاذلاً ولكني أريد صحوة وتجمعاً وكلمة واحدة واتعداد …

  • alsayed قال:

    واضح اخي الكريم انك لا تعلم الف باؤ السياسة وغير مطلع على الاحداث من حولك
    اوا انك تعيش في كوكب اخر
    كلامك ينافي الاحداث والتحولات الاستراتيجية التي تدث في المنطقة واضح انك تستمع لقناة العبرية بشكل كبير
    كلمة واحدة اقولها لك هل سمعت بالجتماع الثلاثي الذي عقد في دمشق منذ فترة اقل من شهر
    هل اطلعت على نتائج هذا الاجتماع

    اتمنى ان تسمع اغنية السيدة ام كلثوم (انت فين والحب فين…)

  • زههير قال:

    احتمال كبير لأن السياسة مافيها مبادئ وقيم وأخلاق
    والأهم والله أعلم أنها عندما تحدث فإنها من علامات الساعة المحدث عنها والله أعلم

شارك بتعليقاتك !

أضف تعليقك أدناه ، أو رابط دائم من موقعك.. يمكنك أيضا الأشتراك في هذه التعليقات من خلال الخلاصات

ليبقى موقعنا نظيف من رسائل السبام.