فوائد الزنجبيل
8 نوفمبر 2011 – 3:25 م | لا توجد تعليقات

فوائد الزنجبيل
الزنجبيل: نبات الزنجبيل عبارة عن جذور كبيرة تشبه العقد في مظهرها لونه يميل إلى الصفار ، أو كلون حبات البطاطا، طعمه لاذع.
_ ينمو هذا النبات تحت التربة وفي المناطق التي تتميز بدرجة حرارة عالية جداً،طعمه …

أكمل قراءة بقية الموضوع »
اخبار سخنة

اخبار ومقالات ومناقشات سخنة جدا وقضايا على الساحة العربية والعالمية

تحميل برامج

جميه انواع البرامج برامج حصرية وبرامج مجانية جميع مايتعلق ببرامج الكمبيوتر

صور مميزة

يضم القسم صور العجائب والغرائب والصور المميزة وكل ما هو مثير ومميز

عالم التقنية

كل ما يتعلق بعالم تكنولوجيا المعلومات من كمبيوتر وانترنت وتحديثات تقنية

منوعات وطرائف

طرائف ومواقف وكل ما هو مختلف ومميز وحصرى فى كافه مجالات الحياة

الرئيسية » مميز, منوعات وطرائف

بالارقام المصريون أغنى شعوب العالم

كتبة بواسطة : في 23 مارس 2010 – 4:02 صعدد التعليقات 29

على الرغم من الشكوى الدائمة من سوء الوضع الإقتصادى ، والحديث الذى لا ينتهى عن الفقر،وحالة البؤس والكأبة التى تظهر على وجوه المصريين لدرجة قد تميزهم عن مواطنى أى دولة أخرى الأ إن هذه الحالة من الفقر والحاجة سرعان ما تزول عندما تقترب أى مناسبة إجتماعية فنرى المصرى الذى لا يجد ما يسد به جوع أولاده والذى يتهرب من دفع ثمن التذكرة فى المترو يتحول فجأة وبدون مقدمات إلى مبذر كبير ينفق الاموال (التى إستدانها ) يمنة ويسرى دون حساب وكل ذلك من اجل أن يقدم هدية لخطيبته فى عيد الحب أو علبة حلوى رغم أنه نسى طعمها من قلة تناولها ولكنه من أجل المنظرة والفشخرة مستعد أن يفعل أى شىء .
ما سبق ليس كلاما إنشأئيا بل هى حقائق تؤكدها الأرقام والإحصائيات فقد حذَّر خبراء اقتصاديون من خطورة تمادي المصريين في إنفاقهم على الاستهلاكات الترفيهية في المناسبات والاحتفالات المختلفة، وقدَّر الخبراء إنفاق المصريين على هدايا يوم الحب بـ100 مليون جنيه، و15 مليون جنيه على الكعك في عيد الفطر المبارك، وتتزايد لتصل إلى مليار جنيه على الحلوى في مناسبة المولد النبوي الشريف، في حين يتجاوز إنفاق المصريين على الهواتف المحمولة 8 مليارات جنيه.
وكشف بيوش ماثيور المدير الإقليمي لنيلسن العالمية لبحوث السوق- خلال المؤتمر الذي عقدته المؤسسة- عن بلوغ حجم الإنفاق الاستهلاكي في مصر 131 مليار دولار في عام 2009م، مقارنةً بنحو 119 مليار دولار في السعودية خلال نفس العام، مؤكدًا أن المصريين يقومون بعادات استهلاكية غير صحية.
كما كشفت دراسة ميدانية مصرية أجراها الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء عن أن المصريين ينفقون على السجائر والتدخين 4 مليارات جنيه سنويا، وهو ما يعادل 3% من إنفاق الأسرة المصرية تقريبا، يضاف إليها مبلغ 2.6 مليار جنيه أخرى يجري إنفاقها على المقاهي والفنادق، في حين أن هناك 4.3 مليون أسرة يقل دخلها السنوي عن 3 آلاف جنيه ( أي ما يعادل 250 جنياً شهريا )، ومليونين و768 ألف أسرة يقل دخلها عن 6 آلاف جنيه سنوياً.
أما عن الطعام فحدث عنه ولا حرج فبحسب دراسة أصدرها مركز البحوث الاجتماعية والجنائية‏‏ والجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء بمصر ينفق المصريون أكثر من 30 مليار جنيه مصري (نحو 5 مليارات دولار)” خلال شهر رمضان على الطعام بمعدل مليار جنيه يوميا !!!
وقالت الدراسة إن “المصريين ينفقون على الغذاء سنويا‏ 200‏ مليار جنيه‏ يستأثر شهر رمضان وحده بـ‏15%‏ من هذه النسبة بما يعادل ‏30‏ مليار جنيه بمعدل مليار جنيه يوميا”‏، مشيرة إلى أن 60% من الطعام على الموائد المصرية خلال رمضان يلقى في القمامة ويتجاوز‏ 75%‏ في المناسبات والولائم، بحسب صحيفة الأهرام .
أوضحت الدراسة أنه فى الإسبوع الأول من رمضان يأكل المصريون نحو ‏2.7‏ مليار رغيف‏‏ و‏10‏ آلاف طن فول‏‏ و‏40‏ مليون دجاجة‏.‏
وكان تقرير لمركز المعلومات برئاسة الوزراء كشف عن أن الأسرة المصرية تنفق 44.9% من إجمالي إنفاقها على الطعام سنويا، وأن الطعام يأتي في المرتبة الأولى من حجم إنفاق الأسرة المصرية، فيما يتوقع خبراء اقتصاد أن يتضاعف هذا الرقم في السنوات المقبلة، خصوصا في الأسر الفقيرة والمتوسطة بسبب الارتفاع الحاد في أسعار السلع الغذائية المصرية خلال الأشهر الستة الماضية، والذي بلغ نسبا غير معقولة تتراوح بين 100% و250% خصوصا أسعار الزيوت والدقيق.
. ويرى ناشطون أن مبلغ الخمسة مليارات دولار لتى ينفقها المصريون على الطعام كافية لإنشاء ثلاثة مشاريع لمترو الأنفاق تحل مشكلة النقل والمواصلات في القاهرة، المعروفة بازدحامها الشديد ومن المعروف أن تكلفة خط مترو الأنفاق (شبرا – وسط المدينة – الجيزة) الذي يبلغ طوله 19 كم قد بلغت 11مليون جنية مصرى كما تقترب تكلفة الخط الثالث الذي يجري العمل فيه حاليا من هذا الرقم.
كما تكشف الأرقام أيضاً أن المصريين مثلا ينفقون ما قيمته مليار جنيه سنويا على الفياجرا، بل وتصل إحصائيات أخرى بهذا الرقم إلى 7 مليارات جنيه، في الوقت الذي تبلغ فيه ميزانية المجلس الأعلى للشباب والرياضة ـ الذي يرعى 34 مليون شاب يمثلون أكثر من نصف المجتمع ـ نحو 220 مليون جنيه، أي أن متوسط نصيب الشاب الواحد لا يتجاوز 6 جنيهات تقريبا في السنة !!
بينما ينفقون حوالي15 مليار جنيه علي المخدرات، و13 مليارا أخرى علي الدروس الخصوصية، و3 مليارات علي الكتب الخارجية، و20 مليون جنيه على “الآيس كريم” المستورد، بالإضافة إلى استيراد سلع استفزازية أخرى مثل طعام القطط والكلاب واللبان ومستلزمات الأفراح بنحو مليار جنيه . كما تؤكد
الأرقام إن المصريين يدفعون سنويا في مكالمات المحمول أكثر من مليارين ونصف مليار جنيه، كما يدفعون أيضا نفس المبلغ في شراء أجهزة محمول جديدة سنويا، أي أن الحصيلة الإجمالية للإنفاق على المحمول في مصر تتجاوز 5 مليارات جنيه سنويا، في الوقت الذي يكشف فيه تقرير لجنة التعليم والشباب بمجلس الشورى عن أن عدد المتعطلين عن العمل يقترب من مليون ونصف مليون شاب ، تقدر تكاليف إيجاد فرص عمل لهم بنحو20 مليار جنيه، وهو ما يعني أن ما ينفقه المصريون على التليفون المحمول في 4 سنوات كفيل بالقضاء على مشكلة البطالة. كما كشفت دراسة ميدانية مصرية أجراها الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء عن أن المصريين ينفقون على السجائر والتدخين 4 مليارات جنيه سنويا، وهو ما يعادل 3% من إنفاق الأسرة المصرية تقريبا، يضاف إليها مبلغ 2.6 مليار جنيه أخرى يجري إنفاقها على المقاهي والفنادق، في حين أن هناك 4.3 مليون أسرة يقل دخلها السنوي عن 3 آلاف جنيه ( أي ما يعادل 250 جنياً شهريا )، ومليونين و768 ألف أسرة يقل دخلها عن 6 آلاف جنيه سنوياً.
وتأتى تلك المصروفات الضخمة في الوقت الذي لا تجد فيه نسبةٌ كبيرةٌ من المصريين لقمةَ العيش “الحاف”، وتضطر نسبة أخرى إلى الاقتراض والاستدانة للإنفاق على تلك المناسبات، تحت شعار يرفعه البعض من أولياء الأمور: “عشان العيال ما تبصش لغيرها”، وقد يتفاقم الأمر لدى بعض الشباب- ومعظمهم من العاطلين- باللجوء إلى ممارسات غير أخلاقية، كالبلطجة والسرقة وفرض إتاوات بالقوة على الضعفاء من المواطنين؛ للحصول على مصاريف ينفقون بها على استهلاكاتهم الترفيهية؛ ليسايروا الآخرين تحت شعار “آخر صيحة”، وهو ما يؤدي إلى ارتفاع نسبة الجريمة في المجتمع.
وعلى هذه الأرقام يعلق الدكتور إبراهيم المصري أستاذ الاقتصاد بجامعة القاهرة أن المجتمع المصري يعدُّ مجتمعًا استهلاكيًّا بالدرجة الأولى، مشيرًا إلى أن الدخل لا يكفي المواطن لنهاية الشهر، فهو لا يشتري به سوى بعض السلع والمنتجات الأساسية المتعلقة بالمأكل، وبالكاد يوفر ما يكفي لمصاريف علاجه، وقد يستدين ليتمكن من تعليم أبنائه.
ويشير إلى أن تزايد معدلات الاستهلاك تعود برمَّتها لفكر فئة وطبقة معينة من المجتمع تتعامل بثقافة المال، ولا يعنيها كيفية وسبل توجيه وصرف تلك الأموال بما يعود على الاقتصاد بالنفع وليس بالضرر، كما يحدث نتاج ثقافة الاستهلاك غير الرشيدة.
وفيما يتعلق بتزايد معدلات الاستهلاك بالمناسبات- كالأعياد والمناسبات الدينية مثل: رمضان، والمولد النبوي، والمناسبات الاجتماعية- يعلق د. المصري قائلاً: “إن المصريين تكونت لديهم ثقافة على مدار سنوات عديدة أسهمت بشكل كبير في ذيوع عادات الشراء ارتباطًا بتلك المواسم والأعياد؛ حيث تشهد الأسواق إقبالاً شديدًا على غير العادة؛ ما يتسبب في حدوث عدم اتزان بين الإنفاق والإنتاج، وبالتالي الصادرات والواردات”.
وعن المخاطر التي يشكِّلها الاستهلاك غير الرشيد يؤكد د. المصري أنه يمثل خطرًا كبيرًا بمثابة الكارثة؛ لا سيما أنه يدفع الفقراء إلى السرقة والأساليب غير الشرعية للحصول على الأموال؛ ليتمكَّنوا من شراء السلع والمنتجات التي يُقبل عليها الأغنياء منفقين عليها العديد من المبالغ الباهظة.
فيما وصف الدكتور محمود عبد الحي أستاذ الاقتصاد بمعهد التخطيط حجم وشكل الإنفاق المصري فيما يتعلق بشراء منتجات وسلع غير أساسية بالحُمَّى الإستهلاكية مؤكدا أنها
تشكِّل غيابَ وعي وفهم لمفهوم الاستهلاك الذي ينهض باقتصادنا
وفيما يتعلق بالأسباب التي تدفع بزيادة حجم ومبالغ الإنفاق بشكل غير طبيعي يبيِّن د. عبد الحي أن هناك العديد من الأسباب التي تدفع بظهور تلك الظاهرة، وعلى رأسها النظام والحكومة؛ حيث شجعت المواطنين على تلك الثقافة الشرائية، من خلال فتح الباب أمام المنتجات الصينية والفرنسية لنشر ثقافة الاستهلاك بشكل زائد عن الحد المعقول.
ويضيف د. عبد الحي أن الإعلانات التليفزيونية وثقافة الشراء الإلكتروني “أون لاين” أسهمت بشكل كبير في انتشار ثقافة الاستهلاك المتزايد، مشيرًا إلى أن تلك الوسائل باتت تمارس ضغوطًَا على المواطن لكي يشتري سلعًا هو ليس بحاجة إليها، فمن خلال تلك العروض المغرية التي تقدمها تلك الوسائل كالحصول على منتج مجاني أو سلعة أخرى بنفس الثمن، يضطر المواطن حينها لشراء تلك السلع وإن كانت لا تمثل له ضرورة.
وعن النتائج المترتبة على ثقافة الإنفاق غير الرشيد يلقي د. عبد الحي الضوء على تلك الأضرار، موضحًا أن عوائد ذلك الإنفاق لا تعود بالنفع على الاقتصاد المصري؛ لأن السلع تكون أغلبها صينيةً أو مستوردةً؛ ما شأنه ألا يستفيد منه اقتصادنا وإنتاجنا وطاقتنا العاملة.ويكمل أن الإنفاق بهذا الشكل يشارك في الإضرار باقتصادنا لزيادة الواردات عن الصادرات، ومن ثمَّ الاقتصاد القومي للبلاد ككل؛ لأننا من خلال تلك الثقافة الشرائية ندعم اقتصاد الدول الغربية ولا ندعم اقتصادنا.
ويؤكد أن المخرج والحل من هذا الإنفاق هو أن يكون لصالح اقتصادنا المصري بشراء منتجات مصرية؛ لدفع عجلة التنمية، فضلاً عن توفير فرص عمل للشباب المصري للقضاء على البطالة متسائلاً: “كيف يمكن لنا أن نضمن اقتصادنا القومي وإنتاجنا ونحن نمارس تلك السياسة الاستهلاكية؟!”.

أقرأ ايضا :


شارك مع اصدقائك واستمتع :
  • Digg
  • del.icio.us
  • Facebook
  • Mixx
  • Google Bookmarks
  • blogmarks
  • MyShare

Popularity: 7% [?]

عدد التعليقات 29 »

  • محمد حسن قال:

    عزيزي ناشر المقال:
    أشكرك علي المعلومات التي أرسلتها والتي أعتقد انك قد بذلت مجهودا في جمعها ،و لكن أعذرني في تعليقي الذي ساكتبه.
    أولاً:
    كلامي لن يكون دفاعاً عن المصريين فحسب ، ولكن إذا تفكرت آلا تجد ان المصريين گرماء بطبعهم وهذا ما يجعلك أنت وكل من ساهم في نشر المقال يتحملون علي عقلية المصريين في طريقة وأسلوب حياتهم ، وجعلك تقارن بين المصريين ( الفقراء علي حد قولك وبين السعوديين وهم الأغنيات علي حد قولك أيضاً ) كيف أخي العربي أن تقارن بين شعب تعداده يفوق تعداد من قارنت ب أربع مرات من السعوديين ، إذن و بحسبة بسيطة تجد أن السعوديين ليسوا كما قلت أغنى شعوب العرب بل أغني شعوب العالم وهم بذلك مبذرين لدرجة السفه، أعذرني أخي في ردي هذا ولكنها مقارنتك أنت مع الفارق بأنك قد حسبتها غلط .
    ثانياً:
    قد لاحظت انك لا ترسل إلا المقالات التي بها نقد لمصر والمصريين ، ولا ألومك في ذلك ، فهذا حقك أن تقول ما تشاء ، ولكن أرجوا منك ان تكون عربي بالمعني الصحيح ، ألا وهو أن لا تنسى أننا إخوة جميعا وإذا كانت لديك خصومة أو قابلت أحد المصريين من اللذين لم تتفق معهم في أرائك أو قد أساء إليك فهذا ليس معناه ان كل المصريين سيئين ، لأن بكل مجتمع عاداته وطريقة تناوله للأمور مما يجعل الأختلاف وارد بين الأشقاء ( كما يقول المثل المصري ) صوابعك مش زي بعضها .
    أو بالتشبيه الأخر ( إنك لست أفضل من في أشقائك أو شقيقاتك ، ( هذا إن لم تكن وحيد والديك ).
    أخي العزيز ( أقول العزيز لإنك عربي أولاً، سواء ً إن كنت مسلم أو مسيحي )،  
    راجع نفسك قبل نشر أي أي شئ حتي لا تتسبب في نشر البغضاء بين الإخوة العرب وبعضهم لأنه من الممكن أن تجد من القارئين من ينشر مساوئ العرب فقط و تفكر أخي للحظة ، من سيكون صاحب المصلحة في كراهيتنا لبعضنا .
    وأخيراً أرجوا آلا أكون قد أسأت إليك أو لأي عربي في أي دولة ، وشكرا لك من أخوك العربي .

  • محمد حمدي قال:

    خلال ربع القرن الماضي كان معدل النمو الاقتصادي في مصر يتراوح ما بين 4-5%، إلا أن مصر تحقق الآن نموا سنويا في الناتج القومي قدره 7%. والاقتصاد المصري هو الثاني حجما بين الدول العربية بعد السعودية ،لكنة يشكل الاقتصاد الأكبر حجما في الوطن العربى الغير معتمد على البترول ويعد الاقتصاد الحادى عشر في الشرق الأوسط من حيث دخل الفرد. كما يعد الاقتصاد المصري الثاني أفريقيا بعد جنوب إفريقيا من حيث الناتج الاجمالى. ومصر تحتل المركز الثاني أفريقيا بعد جنوب أفريقيا وقبل نيجيريا في الناتج القومى الإجمالي برصيد بقترب من 200 مليار دولار (قيمة إسمية) أو ما يوازي 480 مليار دولار (قيمة القوة الشرائية) وهو مايتعدى 1 تريليون جنيه مصري.

    وتمتلك جمهورية مصر العربية 28 خطاً حديدياً وصل طولها إلى نحو 9435 كيلومتر عبر796 محطة ركاب و1800 قطار عامل يتحرك ذهاباً وإياباً على طول 135 ألف كيلومتر، بقوة نقل الركاب لتصل إلى نحو 54400 مليون راكب/كيلومتر، وثانياً في نقل البضائع لتصل إلى حوالي 43000 مليون طن/كيلومتر.

    المصدر :
    ويكيبيديا – الاقتصاد المصري

    http://ar.wikipedia.org/wiki/%D9%85%D8%B5%D8%B1#.D8.A7.D9.84.D8.A7.D9.82.D8.AA.D8.B5.D8.A7.D8.AF

    لكل من يحاول ان يشوه صورة مصر العظيمة امام العالم .

  • ماهر شاهين قال:

    فى الحقيقه انا اتفق على ماور فى المقال حيث ان نسبة الانفاق عالية جدا فى الشعب المصرى ولكن ليس معنى ذلك ان الشعب المصرى ليس فيه فقراء لان نسبة الانفاق بالنسبه لعدد السكان وهو ما يزيد على 80مليون نسمه لا تقارن بدوله مثل السعوديه عدد سكانها لايصل الى 20 مليون نسمهاى ربع عدد سكان مصر واذا تمت المقارنه فانه لو قارنا معدل انفاق 20ميون مصرى غنى الى 20مليون سعودى فتكاد تكون النسبه متقاربه بين البلدين اضف على ذلك انفاق باقى الشعب المصرى وهو 60 مليون حتى لو كانوا فقراء فانهم ايضا ينفقون قدر حاجتهم وبالتالى يكون الفارق كبير جدا جدا جدا بين البلدين ؛ هذا ما اردت توضيحه لان المقال يوحى لقارئه انه لا يوجد فقراء فى مصر بالرغم من من ارتفاع معدل الانفاق لكن الحقيقه المرة غير ذلك اكثر من ربع سكان مصر يعيشون تحت خط الفقر والله المستعان

  • hany قال:

    دراسه تفصيليه واضحه ولا يوجد هيب فى اى ارقان موجوده بالتقرير ولاكن تعليقات الخبراء غريبه ومثيره للضحك متلا (ويرى ناشطون أن مبلغ الخمسة مليارات دولار لتى ينفقها المصريون على الطعام كافية لإنشاء ثلاثة مشاريع لمترو الأنفاق تحل مشكلة النقل والمواصلات في القاهرة، المعروفة بازدحامها الشديد ومن المعروف أن تكلفة خط مترو الأنفاق (شبرا – وسط المدينة – الجيزة) الذي يبلغ طوله 19 كم قد بلغت 11مليون جنية مصرى كما تقترب تكلفة الخط الثالث الذي يجري العمل فيه حاليا ) يعنى نبطل اكل ؟؟؟
    هده الدراسه لو تم عملها على امريكا متلا سيظهر العجب والارقام ستكون 20 ضعف الارقام بمصر

  • محمد حمدي قال:

    الاخ ماهر شاهين يقول ان ربع السكان تحت خط الفقر و الله المستعان !!
    هل يمكن للاخ الكريم ارفاق الدراسة الرسمية التي اقرت هذه النسبة , ام هي دراسة منزلية ؟

  • محمود قال:

    كل الكلام الي الته ده جميل بس يعني انتا عاوز تديني مرتبي وتالي اصرفه في ايه اصرفه زي منا عايز وكل شخص بيحدد احتياجاته ده ازا كان في الاصل في مرتب سيب من الاحصائيات ونزل وشف الناس الي مش لايه العيش والطعميه والي مهالت عليا ورتبها 450 جنيه 15 جنيه في اليوم هيصرفهم في ايه ودول كام واحد شوف حتي الي مرتبه 1000 جنيه هيعمل بيهم ايه وهيعيش ازاي انتا بتكلم عن انهي فايه ولا انتا من مش مصر ولا بتستخصر في عيد من الاعياد او مناسبه بيكون بالله سنه بيعملها جمعيه عشان عشان يشتري شيء معين مستخصر ده ولا بتقارن السعوديه الي كلها كام مليون انتا اضره باذيد من 80 مليون ولا يعملو ايه ولا اصلا الي مبيشتغلوش ومش لايين يجيبو علبه السجائر الي انتا بتتكلم عليها انتا بينك من كو كب غير كوكب مصر الله يكون في العون عنا كلنا انتم واحناانتم بالت علمكم واحنا بحلنا ياعم

  • محمود قال:

    لييه انشر الي علي مزاك والي لا مش مهم الكلام الي مش يعجبك بتخاف ولا بتجامل ولا ايه

  • للاسف افكار صهيونيه مندسه في فكر عربي مريض وهش لايعرف اي شيء عن مصر سوي انه سمع من فلان وعلان ودراسات وابحاث وارقام لااساس لها من الصحه,,,
    لايوجد اي انسان في العالم يستطيع ان يصنع حكما علي اي شعب في العالم الا اذا عاش معه تحت سقف واحد وتعددت معاملاته وعلاقاته مع نصف هذا الشعب حتي يستطيع ان يصنع حكم او يضع رايه الشخصي فقط اذا كان له راي واذا كان اكلك مش من فاسك رايك عمره ماهيكون من راسك علي حد قول الشعراوي الله يرحمه ,,,رغم كل الهجوم والاهانات الموجهه للشعب المصري الا ان المصريين مازالو لايبالو بصغائر الامور وتوافه الكلام ولن ينصلح الحال الا اذا تغير فكر العقل العربي المريض الذي لايهاجم الا ابناء عشيرته ولايعرف من العدو من الصديق
    كم نفتقد مجموعه من العقلاءرحلو عنا وتركونا لعقول خاويه تتحكم بمصيرنا

  • محمد حمدي قال:

    الاخ ” محمود” مش مصري و عايز يبين انه مصري علشان ينتقد علي مزاجه .
    بدلا من الانتقادان الجوفاء من اصحاب القلوب الحاقدة , من الافضل طرح الحلول ,
    او من الافضل ان ينتقد كل شخص بلده “اذا كان يقدر”! بدلا من انتقاد مصر و المصريين .

  • محمود قال:

    بجد الاخ الا كتب الكلام دا اكبر منافق وممكن يكون مش عربى وعايز يسوء سمعة مصر والمصريين بين العرب وفى الاخر حسبى الله ونعمة الوكيل فى كل شخص يسئ لمصر والمصريين ومش بس مصر العرب اجمعيين
    شكرا

  • Eglal El Gamal قال:

    لاوجه للمقارنة بين السعودية أو أي دولة خليجية او عربية ومصر وكاننا نقارن بين السد والفأر فهل هذه مقارنة مقبولة فلا وجه للمقارة بتا بين من هم تعدادهم اقل من عشرة ملايين نسمة وغجمالي انفاقهم السنوي وشعب يقارب تعداده من الـ100 مليون كفاكم افتراء واهتراء لمصر والمصريين. ولحد علمي ان انقود قبل اكتشاف البترول كان اسمها مصاري نسبة إلى مصر، فمصر لم تبخل على شقيقاتها العربية طوال سنواتها العجاف الماضية حتى التعليم كان يتم على حساب مصر والمصريين الفقراء الذين تصفينهم بالفقراء المبذرين والسفهاء الذين يستدينون ليبذرون على كروشهم فنحن سبب النهضة والعصرية الذي اصبحت سمة دول الجوار. شكرا على المعلومات القيمة .

    إجلال الجمل

  • اولا المصريين كرماء ثانيا بص على الخليج فى عيد عاشوراء مثلا شوف بيصرفه كام على الاكل احنا اكبر اقتصاد عربى احنا والسعودية بس بص للتعداد السكانى هتشوف اننا مابنصرفش على الكلام الفاضى زى العرب وبرضه فى الفساد والانحلال الاخلاقى بصو لعدد السكان مقارنة بباقى الدول العربية هتعرفه اننا اقل نسبة فى كل ده بس مش غلطتك انت دى غلطة الحكومة بتاعتنا اللى خليت اى كلب يتكلم علينا انشر لو كنت فير

  • ابو حسين قال:

    الرجاء من الإخوان الرد والتعليق بأدب …

    لكل حوار أدبه والأسلوب والحقائق هي التي تتكلم

    إذا كنت تملك من العلم شي …فأدل به في هذه الساحة وضع المصدر

    أما كلام من راسك ومن راسه ما في أحد راح يستفيد …

    وشكرا للجميع

  • هشام دعشوش قال:

    اتمنى من الاخ كاتب المقال ان يترك الاحصائيات في ادراج مكتبه ويقوم بزيارة الكويت ليرى مدي رفاهية الشعوب الخليجية وكيف يبزرون اموالهم على المطاعم والمحلات التجارية والرفاهية التي تبدو وكأنها تفاهة واتمنى منه ايضا ان ينزل الى الشارع المصري الفقير ويرى كيف ان هناك اشخاص ينامون في الشارع بلا غطاء ولا طعام ونتمنى من كتاب المقالات ان يراعوا ربهم في دينهم وعربيتهم واسلامهم ولا يتسيرون خلف الدراسات اليهودية والصهيونية الامريكية ويعقلو الامور بعقلهم الزي ميزهم به المولى عز وجل .. وشكرا

  • samara قال:

    assalamo 3alaykom

    inna hada ta3li9 akhi el3aziz layssa didda almasriyine ,bal bil3aks,fahowa yobayino karam wa akhla9 wa lotf cha3b almasri wa mada ihtimamihi bi nas alladina yohibbohom,wa ayi insan yatamanna an ya3icha hayataho walaw marra fi l3omr,hatta law lam yakon 3indaho amwal,ana asdi9a2i kollohom masriyine wa kollohom mo2addabine wa akhla9ohom 3aliya wa kollo hadihi sifat toghnihom 3an al2amwal wa kollo ma howa maddi;li dalika ya akhi tajidohom yahtammouna bi ma howa ma3nawi wa inssani,wa 3ala kolli hal ihna kollina 3arab fala tara aljanib silbi fi ayi had bal hawil an tara aljanib al2ijabi wa chokran
    samara min almaghreb

  • احمد حامد قال:

    يا عزيزى لماذا لكى تعرف ان كلامك كله خاطىء لان ما كان جزء منه خطا فكله فاسد لانك قلت ان ما ينفقه المصريين على الطعام كافية لانشاء ثلاثة خطوط مترو انفاق وقلت ان تكلفة خط مترو الانفاق فى شبرا الخيمة جيزة 11 مليون جنيه فى حين انها 11 مليار جنيه اى ما يكفى استهلاك المصريين عامين على حد احصائياتك فاتق الله فى اقوالك فانك محاسب عليها

  • ابو عامر قال:

    طبيع هذه الاحصائية وايه المشكلة فهذا طبيعي عدد سكان مصر يتجوز 85 مليون نسبه لو تقديريا حسبنها ان كل واحد من الشعب المصري اكل رغيب خبز واحد في الفطور الععد 75 مليون رغيف خبز وهذا لو اعتبرنا ان 10 مليون لا يكلون الخبز 75 مليون رغيف خبز لو قسمنا هذا الرقم علي 5يساوي 15 مليون جنية هذا فقط خبز احصائية مش غريبه

  • انت باين عليك مشتريك احمد عز او احمد نظيف يترى وعدوك بكرسى فى الانتخبات الى جاية ولا حشغلوك تبع الحزب يابنى احنا فى عزبة وبطلو نفاق لااحسن حد زهئ من الشعارات الكدابى اجرى بوس على حالك وبعد كده يبئى تعالى اول الانفاق للشعب المصرى يابنى الشعب المصرى خلاص بيكح تراب ملايان طين وزفت

  • تيمور قال:

    كاتب المقال يقول أن حجم الأنفاق الأستهلاكى فى مصر عام 2009 هو 131 مليار والسعودية 119 مليار وتناسى ععدد السكان لو هنقارن بين البلدين يبقى المفروض يكون فى نسبة وتناسب أزاى عدد سكان مصر 80 مليون عدد سكان السعودية 20 مليون لو مصر بتنفق 131 مليار يبقى من الطبيعى السعودية حجم أنفاقها 476 مليار دى لو دخل الفرد متساوى فى البلدين

  • وجهالمقارنه يكون في دخل الفرد في المجتمع الواحد بين موظف بسط ومديرورئسمجلسادارة …
    من 600 الي1700 الي20000 نعم عشرين الف قارن كيفما تشاء000 وقلي فين العدل ومشهاجيبسيرةايوزيرولاكن ضع الرقالليبعدالخمسين000

  • حدد دخلك وحدد مصاريفك وحدد بلدك والمناسبات حتي المناسبات حسدنا عليها00 فرق عدد السكان الكثافة السكانيه والدخل والظروف الاجتماعيه 000وعملة البلد وخدمتها للفرد

  • الفارس قال:

    المصرين اغنى ناس فى العالم بابتسامتهم وصبرهم على الشداد وصبرهم على اللى ذيك لانك حقيقى حاقد على المصرين

  • مقارنات غير عادلة وأرقام غير واقعية على ما أظن، فليس من العدل أن تقارن إنفاق المصريين بإنفاق السعوديين لأن تعداد السكان في البلدين مختلف تماماً فتعداد المصريين يعادل أربع أضعاف أعداد السعوديين تقريباً. ولكن هناك التباس في المقارنات. عندما نقارن نقارن معدل إنفاق فرد أمام فرد وليس بلد أمام بلد. ولكن أيضاً هناك تعويل على معدلات إنفاق المصريين والتحذير من زيادة الإنفاق واجب أيضاً. فالمثل الشعبي المصري يقول: (على قد لحافك مد رجليك). وإلى الآن لم أجد مصري واحد يكفيه لحافه وكل المصريين – إلا من رحم ربي – لا يجد اللحاف الذي يغطي أسفل ركبتيه. فمعظم المصريين عارٍ لا يجد ما يستتر به، وهذه في حد ذاتها فضيحة. فكل ما يحدث وما ينشر مقصود ومخطط مسبقاً . . . الكل مغلوب على أمره، لاهٍ في الحياة، مشغول بلقمة عيشه فلك أن تتخيل أن حوالي 40% من المصريين يصل مستوى دخله الشهري ما يتقاضاه أي مواطن آخر من محدودي الدخل في بلدان أخرى (فلنقل الخليجية منها) يومياً. فلذلك لا أرى أن المقارنة منصفة أو أن الأرقام التي وردت كمقياس للإنفاق عند المصريين عادلة. وبدلاً من الدراسات المطولة عن أحوال المصريين . . ابحثوا عن حلول لأوضاع المجتمع . . يا مجلس الوزراء . . لاتدع المصريين ينشغلون بلقمة العيش فقط حفاظاً على كراسيك . . ويا أيها الحزب المدعي أنك وطني لا يفوتكم أنه يمكن أن يكون تحت الرماد نار متأججة يمكن أن تلهب ظهوركم إن استمرت الأوضاع على حالها . . علموا المصريين الصيد . . ثقفوا المصريين . . أعينوا الشعب على العيش بدلاً من قهر الشعب . .

  • علاء قال:

    مصر يعني ناس بتعرف تفرح وتعرف تفكر وتعرف تختار مصيرها وتعرف تدافع عن ارضها وعرضهاز اعتقد بكدا نكون اغني شعوب العالمز اما الغني بالفلوس الي جايه من البترول او غيره ومتعبش فيها ولا هو عارف يفرح ولا يعيش ولا معني لحياته هو دا الفقير بعينه وشكرااااااااااا

  • علاء قال:

    مصر يعني ناس بتعرف تفرح وتعرف تفكر وتعرف تختار مصيرها وتعرف تدافع عن ارضها وعرضهاز اعتقد بكدا نكون اغني شعوب العالم اما الغني بالفلوس الي جايه من البترول او غيره ومتعبش فيها ولا هو عارف يفرح ولا يعيش ولا معني لحياته هو دا الفقير بعينه وشكرااااااااااا

  • وائل قال:

    عزيزي كاتب المقال
    معلوماتك يجوز تكون صحيحه ولكن 000 الا ترى ان اسلوبك حاقد وموضوعك فقط بغرض التشهير بمصر والنيل من شعب مصر .
    أنا أعيش في دوله خليجيه وأعرف جيدا ما معنى السفه والفشخره على حد قولك وما نراه بأعيننا أصدق ألف مره من إحصائياتك وأبحاثك المزعومه وإذا كنت تتحلى بالذكاء فيجب أن تعرف أنك لو أخذت بمبدأ النسبه والتناسب ستجد أن هذه الأرقام عاديه جدا نظرا لتعداد سكان مصر العظيمه وإذا قارنتها بأي دوله خليجيه فستعرف حينها معنى السفه والفشخره
    كفاكم حقدا واتركوا مصر وانظروا إلى بلادكم وحاولوا اصلاح عيوبكم قبل عيوب الآخرين عشت يا مصر وسلمت من كل سوء وفضلك عليهم لن يستطيع طمسه أو تشويهه أحد إلى يوم الدين

  • عبد الله العربي قال:

    انا لا مصري ولا سعودي ولكن انقل لكم بعض الحقائق على الاخوة المصريين ان يبتعدوا عن التعصب وينظروا للامور بطريقة موضوعية, وارجو من الاخوة السعوديين ان يعلموا ان النعمة لا تدوم…واليكم هذه المقتطفات:
    لقاهرة – كشف تقرير حقوقي أن معدلات الفقر في مصر تبلغ حوالى 55% من إجمالي عدد السكان، وأن هذه النسبة قابلة للارتفاع.

    وأكد التقرير – الصادر عن المنظمة المصرية لحقوق الإنسان – ان مستويات الفقر تختلف من محافظة لأخرى وان أعلى نسبٍ لها تم تسجيلها في محافظات الصعيد.

    وكشف التقرير الذي حمل عنوان”مصر بين توغل الفقر وسراب التنمية”عن مسويات غير مسبوقة من الجوعى في تاريخ مصر.

    واعتبرت المنظمة أن حالة الفقر لقطاعٍ كبيرٍ من المصريين ناتجة عن أسباب سياسية واقتصادية ومجتمعية خاطئة للنظام الحاكم تعرَّضت بالظلم له في حقه في العمل والدخل المناسب والعيش الكريم والضمان الاجتماعي والصحة والتعليم والمياه.

    وأكدت أنه نوع من الإقصاء والتهميش ويمسّ كرامة الإنسان.

    —————————-
    شن نواب المعارضة والمستقلين بمجلس الشعب من خلال 14 استجوابًا، هجومًا حادًا على الحزب “الوطني” وأمانة السياسات التي يرأسها جمال مبارك، وكبار رجال الأعمال بالحزب الحاكم، فيما أسموه بزواج المال بالسلطة، الذي حملوه سبب انتشار الفقر وارتفاع الأسعار في مصر.
    استشهد النائب محمد عبد العليم داود بتقارير للسفارة الأمريكية والبنك الدولي أشارت إلى أن نسبة الفقر في مصر تخطت 52% من مجموع الشعب، لافتًا إلى تكذيب الحكومة لهذه التقارير رغم أنها هللت لها في السابق عندما امتدحت سياسات الحكومة.
    ———————————————

  • وليد قال:

    السلام عليكم اخى الكريم احنا فعلا من اغنى شعوب العالم بس بكرمها واخلاقها وارجو ان تكون المقارنة عادلة لان الارقام التى تم زكرها على 80 مليون واعتقد تعداد السعودية لم يصل للنصف فارجو الانصاف والحياديةوقبل كل شيئ احنا كلنا مسلمون وعرب واخوان

  • ومن امتي كان الفقر عيب الرسول (ص) كان فقير وبعدين الرزق من عند الله فهل من يعاير شخص بالفقر يعترض علي الله الرزاق اما ماذا ؟

شارك بتعليقاتك !

أضف تعليقك أدناه ، أو رابط دائم من موقعك.. يمكنك أيضا الأشتراك في هذه التعليقات من خلال الخلاصات

ليبقى موقعنا نظيف من رسائل السبام.